أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / تجريبي / حسنين الامير || هلوسة بائع المشمر

حسنين الامير || هلوسة بائع المشمر

بائعة الهوئ تنجب شعوبا خرساء
ابناء شعبي يرتلون ويسيرون على مبدأ (لا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي)
فـ لو تماسكو بحبل بعضهم لكانو اسدا يرعب الجدران المنحنيه
تنانير المراهقات القصيره جعلوها ستارة لمسرح الصراعات الذي اقيمت عليه مسرحية كيف تكون مؤمنا
ذات مرة اعجبت بفتاة بكماء فتسائل هل اعجابي بها من ناحية الشفقه ام حبا حقيقيا دون النظر الى الشكل
فلحرارة تعلقي بها لو سردت حبي لهاا للماء لتبخر
ولكن تمرد قلبها علي
فحبيبتي البكماء خانتني مع صديقي الذي خانته واكتشفت انها ليست بكماء فكانت تنتقم من كل شباب بلدي كونها خسرت حبيبها في حرب الاديان
تحت اشارة المرور وضعت لوحه كتب عليها دار الايتام
هناك من تصرخ من شدة المها ولكن هل نجد من يسمعها فالجميع يهرب من صراخها المزعج فكتب على جسدها
(ردهة المجانين)
اصبحت ببراءة الطير الابيض الذي ذبح تحت اقدام العرائس
هكذا ذبحت أحلامي
لا ينتقم القدر لها لشدة بياضها ونقائها
كل حفار للقبور يدفن احلامي داخل جوفي
ويرسم خطوات الحزن على وجهي
كل جناز يتمنى حزن وجهي..
يتشيّم بي !
فأبنة اخي الصغيرة تقتل كل النمل كونها تعلمت من الحكام كيف تحكم بيتنا
عملت بائعا هروبا من الروتين اليومي
ابيع المشامر على ذكور قريتنا ليضعوها على رؤؤسهم المملؤة بأصباغ بالحنة المغشوشه اصفرها واحمرها واصباغ لا اعرفها
حتى دخلت علي فتاة فأدخلت قبح كوابيسها معها رائحتها مزيج بين العنبر وبخور المقابر فقالت اريد مشمرا لاضعه على قبر طفلتي لاحميها من برد الليل القارص
أمي طبشورة الاله التي رسمنا بها حتى كسر الطبشور فأصبحت سبورة الحياة تائهه ويتيمه نحن حروف الحياة نرسم على قطعة الجدار المهترئه كلمات الحلاج (يا نسيم الريح قولي للرشا) فنسيم الريح عندما سمعني حمل الجدار بأكمله
وبقيت بطرك روحي ويه الهوا

عن omar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . Required fields are marked *

*