أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / اراء ومقالات / الأخلاق والإنتخابات من كتابات مجهول بغداد ورؤيته حول الصراع الإنتخابي

الأخلاق والإنتخابات من كتابات مجهول بغداد ورؤيته حول الصراع الإنتخابي

الأخلاق والإنتخابات

الكاتب : مجهول بغداد   /   بغداد

في كل المجالات والاختصاصات هناك اسلوب خاص للتعامل بين العاملين في تلك المجالات والاختصاصات هذا الاسلوب يسمى عادةً (أخلاق المهنة) وهناك لوائح وقوانين تحكم هذا المحدد فأذا تجاوز أحد الزملاء على اخر فأن هناك عقوبات رادعة تصدر بحقه وهذه العقوبات تحت بند اخلاقيات المهنة .
وينحسب هذا الامر على السياسة ، فالسياسة هي ايضاً مجال عمل فالعمل السياسي هو احد مجالات العمل في الحياة العامة لأي مجتمع ، لكن للاسف الشديد هذه الاخلاقيات يفتقر اليها العمل السياسي في العراق فبدلاً من التنافس الشريف في تقديم البرامج السياسية التي تصب في خدمة المجتمع وخير البلاد والعباد والفيصل الحكم في هذا السباق هو كلمة الشعب والبقاء يكون للاصلح ترى ان اسلوب الساسة الذين فشلو في تقديم خدمات لشعبهم وجماهيرهم وكذلك الذين لا يملكون رؤى وبرامج سياسية اي انهم فاشلون سلفاً ترى هؤلاء يخوضون السباق عن طريق تسقيط المنافسين الأقوياء ، برنامجهم السياسية ورؤيتهم المستقبلية ومشاريعهم المعده لتطوير البلد والذين يملكون القاعدة الجماهيرية التي تؤهلهم للفوز وطريقة التسقيط هي بحد ذاتها طريقة وضعية وحقيرة عن طريق إجتزاء مقاطع من الفديوهات السابقة بهدف جر الجماهير مجدداً الى خنادق الطائفية المقيتة بالرغم من ان هذه الشخصيات هي مرشحة مع قوائم كبيرة ذات شعبية واسعة من الطائفة الاخرى . وصدق من قال اذا لم تستح فإفعل ما شئت .

عن omar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . Required fields are marked *

*