أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / اراء ومقالات / ” في نفسية النازح “

” في نفسية النازح “

” في نفسية النازح “

حسين ثامر المسعودي  .. صلاح الدين / الشرقاط

إنّ ابتعادنا، وغيابنا المخضّب بدموع المسافات، لا شكّ أنه غيّرنا على أنفسنا من جهة، وعلى من نحبهم من أخرى، فنحن الآن نستشعر هذا التمرد الفكري والسلوكي الذي طرأ على شخصياتنا، وهذا الثوب الجديد، الذي لَبسهُ البعض على أنه قسوة وجفاء فرضتها صروف الدهر وليس لهم ذنبٌ فيه، فكانوا كما قيل: البعيدُ عن العينِ بعيدٌ عن القلب. وآخرون غلَوا في حنينهم وتمسّكهم بالذكريات، واختزال الجزء الأعظم من مخيلتهم لهذا، حتى فاضت كؤوس شوقهم، وتبعثرت سُرادِقُ صبرهم، ونصعت – بوضوح – بياضاً على عوارضهم، وهؤلاء سمعوا للقائل: وراء كلّ فِراق اشتياق.

أما أنا، فقد وقعتُ بين نارين، اشتاقُ حتى تتقطع أوداجي، وينتهي صبري، وتُفلّ عزيمتي، لأجدني في اليوم التالي وكأن شيئاً لم يكن، تسحب خيوط الذكريات من داخلي لتلفّني لفّ النسائم لحقول القمح، وهكذا إلى أن تداعى صرحي، وكأني قد تعجلتُ العذابَ على نفسي، {لا يُقضَى عَلَيْهِمْ فيمُوتُوا وَلا يُخفّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا} برغم إيماني بوحدانية من يبتلينا !!!

16706853_1811173309148672_1375214476_n

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . Required fields are marked *

*